استخدام الطائرات بدون طيار لتوصيل الطلبات لم يعد مجرد خيال

لم تعد فكرة توصيل الطلبات بواسطة الطائرات بدون طيار مجرد خيال، بل أصبحت واقعًا ملموسًا في العديد من دول العالم. وعلى الرغم من أن استخدام هذه الطائرات لا يزال محدودًا، إلا أن نطاق استخدامها سيزداد بمرور الوقت. ليس هذا فحسب، بل سيشهد هذا المجال تحسينات كبيرة مستقبلاً، وسيساهم في تحسين المستوى المعيشي وإنقاذ الأرواح، وتقليل الازدحام المروري والتلوث، وتوفير المال، وتسريع خدمات توصيل الطلبات.  

فعلى سبيل المثال تُستخدم الطائرات بدون طيار حاليًا في تانزانيا من أجل توصيل المستلزمات الطبية الضرورية بشكل يومي، والأمر ذاته يحدث في سويسرا ودول أخرى. لكن هذه الخدمة ليست محصورة فقط بالمناطق النائية أو التي يصعب الوصول إليها.

ففي الولايات المتحدة الأمريكية يتم اختبار الطائرات بدون طيار من أجل استخدامها لتوصيل المنتجات التي يتم طلبها عن طريق التطبيقات الذكية داخل المدينة، بينما تعمل شركة أمازون على اختبار جدوى هذه التكنولوجيا بشكل جدّي. في السياق ذاته، تعمل شركة “وينغ”، إحدى الشركات التابعة لشركة “ألفابت” القابضة التي تتبع لها شركة غوغل أيضًا، على اختبار تكنولوجيا توصيل الطلبات بواسطة الطائرات بدون طيار في استراليا. في الوقت ذاته، تدرس اليابان حاليًا إمكانية تخفيف القيود على استخدام الطائرات بدون طيار على أراضيها وذلك للسماح باستخدامها في توصيل المنتجات بكفاءة أكثر.

ويُعد قطاع الأغذية من القطاعات التي يمكن أن تشهد تحولاً كبيرًا نتيجة لتطور خدمة توصيل الطلبات باستخدام الطائرات بدون طيار.

فعلى سبيل المثال، حصل موقع Ele.me التابع لشركة علي بابا والمتخصص في توصيل وجبات الطعام، على موافقة من الحكومة الصينية لاستخدام الطائرات بدون طيار من أجل توصيل الطعام من خلال 17 مسارًا مُحددًا مسبقًا في ضواحي شانغهاي. وساهم ذلك في خفض زمن التوصيل إلى 20 دقيقة فقط، وهو إنجاز كبير بالنظر إلى كمية الازدحام الهائلة التي تُعاني منها شانغهاي.

وتواجه وسائل توصيل الطلبات التقليدية العديد من المعوقات مثل الازدحامات المرورية الخانقة وتشعّب الطرق والشوارع وإشارات المرور التي تُصعب عملية التوصيل. أما الطائرات بدون طيار فلا تواجه مثل هكذا ازدحامات، ويمكنها توصيل الأشياء من مكان لآخر داخل المدينة بشكل أسرع، حتى لو كانت تستخدم المسارات الجوية المعتمدة فقط. ولك أن تتخيّل كيف سيساهم تطبيق هذه الفكرة على خدمات مثل “كريم ناو” في توصيل الطعام للزبائن بوقت قصير جدًا دون معوقات ودون أن تتأثر بالازدحامات أو حركة المرور.

إضافة إلى ذلك، يمكن لخدمة توصيل الطلبات باستخدام الطائرات بدون طيار أن تساهم في خفض أعداد المركبات على الطرقات، ما سيؤدي إلى التقليل من الازدحامات المرورية، وبالتالي خفض نسبة التلوّث البيئي.

كما يتم بالفعل استخدام الطائرات بدون طيار من أجل توصيل طلبات الوجبات السريعة في آيسلندا. أما في دبي، فقد بدأت سلسلة مطاعم كوستا بتنفيذ بعض الاختبارات من أجل استخدام هذه الخدمة في توصيل المشروبات للزبائن. قد تكون فكرة توصيل الطعام بواسطة الطائرات بدون طيار من المطعم مباشرة إلى منزلك مجرد خيال في الوقت الحالي على الأقل،  إلأ أنه قد يتم استخدامها في توصيل الطلبات إلى نقاط معينة في المدينة ومن ثم استلامها من قبل عامل التوصيل الذي يقوم بدوره بتوصيلها للزبون باستخدام الدراجة النارية أو السيارة، كما تفعل خدمة “كريم ناو” حاليًا.

لذا، فإننا مقبولون على تحوّل جذري في طريقة توصيلنا للأشياء.

فبحسب تقرير ماكينزي، ارتفعت قيمة نشاط استخدام الطائرات بدون طيار من 40 مليون دولار أمريكي في 2012 إلى مليار دولار أمريكي في 2017 في الولايات المتحدة وحدها. ويتوقّع غولدمان ساكس أن تصل قيمة الطائرات بدون طيار إلى 100 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2020، خاصة مع ازدياد تقبّل الشركات والحكومات الذكية لهذه التكنولوجيا على مستوى العالم.

وبحسب تقرير أعده دويتشه بنك، يُتوقّع أن تستثمر أمازون، عملاق التجارة الإلكترونية، بشكل هائل في مجال أتمتة عمليات التوصيل كونها تُمثل فرصة ثمينة لتخفيض تكاليفها، ما سيساهم في التقليل من تكاليف المرحلة الأخيرة من عملية الشحن بنسبة تصل إلى 80 في المئة.

لكن لا تزال هناك بعض الأمور التي يجب حلّها لكي يتم استخدام الطائرات بدون طيار على نطاق واسع.  فعلى سبيل المثال، يجب تحديد مسارات تحليق للطائرات بدون طيار بما يتماشى مع اللوائح والقوانين، وهناك أكثر من 50 دولة عضوة في الهيئات المشتركة لتقنين استخدام الأنظمة بدون طيار (JARUS)، حيث تسعى الحكومات التي لديها رؤى مستقبلية إلى تحديد أفضل الممارسات المتعلقة بتشغيل الطائرات بدون طيار.

لذا هل تُخطط كريم لاستخدام الطائرات بدون طيار من اجل توصيل الطلبات عبر خدمة “كريم ناو”؟ نقوم حاليًا بإجراء بعض الاختبارات في هذا المجال. والأمور تسير على ما يرام حتى الآن.

اقرأ الآن: 70 إنجازًا حققتها كريم في عام 2018